الأربعاء , 24 مايو 2017
الرئيسية » صحة » أطباء يحذرون من خطورة أجهزة البخار الخاصة بالأطفال
أطباء يحذرون من خطورة أجهزة البخار الخاصة بالأطفال

أطباء يحذرون من خطورة أجهزة البخار الخاصة بالأطفال

تضمنت”ورقة عمل” أعدتها الرابطة الاسرائيلية لطب الأطفال تقييماً يفيد بأن أجهزة البخار الواسعة الاستعمال لمعالجة التلوثات في مسالك التنفس العليا والسفلى (للاطفال) ليست ناجعة، بل يمكن ان تشكل خطراً عليهم.

واستند معدو”ورقة العمل” في تقييمهم هذا، الى المراجع والأدبيات الطبية المتعلقة بنجاعة وفاعلية ومخاطر هذه الأجهزة.

ووفقاً لاستخلاصات وتلخيصات معدي الدراسة، فانه لا تتوفر أدلة وشهادات في المراجع المذكورة، تثبت نجاعة العلاج بالبخار في حالات السعال الديكي او الزكام الطفيف. كذلك، جاء في التلخيصات انه لا تتوفر معلومات تدعم اسلوب العلاج بالبخار للاطفال المصابين بالبرونخيوليتس(وهو التهاب شديد في مسالك التنفس السفلى)” ولذا فان استعمال جهاز ليس مستحسناً” – كما جاء في التقييم.

وفاة طفل

كذلك، جاء في التقييم ان استعمال جهاز البخار قد يكون مصحوباً بمضاعفات خطيرة متعددة، من بينها مختلف التلوثات. ووردت اشارة إلى انه عولج في اسرائيل في السنتين الأخيرتين عدد من الاطفال الذين اصيبوا بعدوى جرثومة “اللغيونيلا”، التي تؤدي الى التهاب رئوي حاد، وتنتقل العدوى به بواسطة المياه التي تحتوي على الجرثومة التي تصيب الجهاز التنفسي، بفعل المياه الملوثة الموجودة في الجهاز. ولفت معدو الدراسة الى وفاة احد الأطفال المتعالجين عام 2008.

وشدّد الأطباء المخدرون على انه لم تتأكد أية نجاعة او فاعلية علاجية لجهاز البخار، في كافة الحالات المرضية الشائعة الخاصة بمسالك التنفس السفلى والعليا” ولذا، فحتى لو كان الخطر نادر الحدوث، فاننا لا نوصي باستعمال اجهزة البخار هذه، بمختلف انواعها”- كما جاء في تلخيص الأطباء، لافتين أيضاً الى انه”حتى اذا جرى استعمال هذا الجهاز، على مسؤولية الأهل او طبيب العائلة – فيجب التقيد بتعليمات وزارة الصحة”!

تضمنت”ورقة عمل” أعدتها الرابطة الاسرائيلية لطب الأطفال تقييماً يفيد بأن أجهزة البخار الواسعة الاستعمال لمعالجة التلوثات في مسالك التنفس العليا والسفلى (للاطفال) ليست ناجعة، بل يمكن ان تشكل خطراً عليهم. واستند معدو”ورقة العمل” في تقييمهم هذا، الى المراجع والأدبيات الطبية المتعلقة بنجاعة وفاعلية ومخاطر هذه الأجهزة. ووفقاً لاستخلاصات وتلخيصات معدي الدراسة، فانه لا تتوفر أدلة ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*