الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية » مشاهير » أنباء عن تدهور حالة سعيد صالح الصحية.. وزوجته تنفي
أنباء عن تدهور حالة سعيد صالح الصحية.. وزوجته تنفي

أنباء عن تدهور حالة سعيد صالح الصحية.. وزوجته تنفي

 تضاربت الأنباء حول تدهور الحالة الصحية للفنان المصري سعيد صالح، إذ ذكرت بعض المصادر الصحفية أن الفنان المصري تم نقله إلى المستشفى في حالة صحية سيئة بعد إصابته بأزمة قلبية، وزوجته تنفي.

وذكرت صحيفة اليوم السابع” المصرية نقلا عن الفنان المصري سامح الصريطي قوله إنه تم نقل صالح منذ أمس إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة، للاطمئنان على حالته الصحية، موضحا أن الحالة الصحية لسعيد صالح كانت تستدعى عدم مغادرته المستشفى إطلاقا، وذلك لسرعة تدهورها، خصوصا بعد الأزمة الحادة التي تعرض لها في منتصف مايو الماضي.

وأضاف الصريطي أن الفنان الكبير قد أصابه الملل من المكوث في المستشفى وطلب استكمال علاجه بالمنزل، على أن يقوم بالذهاب للمستشفى دوريا ولكن مع تدهور الحالة كان يجب أن ينقل فورا للمستشفى.

تأتي تصريحات الصريطي، فيما نقلت صحيفة فيتو” المصرية نقلا عن شيماء فرغلي – زوجة سعيد صالح – ما تردد من أخبار حول تعرض زوجها لأزمة صحية ونقله إلى المستشفي.

وأضافت شيماء أن كل هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، وكل ما في الأمر أنه بين الحين والآخر يذهب الفنان سعيد صالح إلى المستشفي لعمل فحوصات يطلبها منه الأطباء بشكل دوري، لذلك فهو متواجد حاليا بمستشفي القوات المسلحة بالمعادي لعمل هذه الفحوصات، وفضل الأطباء أن يبقي بالمستشفي حتى يكون أمام أعينهم لمدة أسبوع لإنجاز هذه الفحوصات التي سوف تحدد المرحلة العلاجية القادمة له.

وكان الفنان سعيد صالح قد تعرض لقرحة في المعدة وخضع لعملية نقل دم لمواجهة الأنيميا منتصف شهر مايو الماضي وظل في المستشفى قرابة الأسبوعين زاره خلالها العديد من النجوم على رأسهم نبيلة عبيد.

وعانى الفنان الكبير من خلافات شديدة وقعت بين زوجته الثانية وابنته هند، التي تؤكد دائما أن زوجة أبيها تمنعها من زيارته أو العناية به.

 تضاربت الأنباء حول تدهور الحالة الصحية للفنان المصري سعيد صالح، إذ ذكرت بعض المصادر الصحفية أن الفنان المصري تم نقله إلى المستشفى في حالة صحية سيئة بعد إصابته بأزمة قلبية، وزوجته تنفي. وذكرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية نقلا عن الفنان المصري سامح الصريطي قوله إنه تم نقل صالح منذ أمس إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة، للاطمئنان على ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*