الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية » صحة » الزنك ومكافحة الإسهال
الزنك ومكافحة الإسهال

الزنك ومكافحة الإسهال

من المعلومات الأكثر شيوعا بين الناس أن الفيتامينات والمعادن لها أهمية بالغة في الحفاظ على الصحة، حتى إن معظم الأمهات يرغبن في إعطاء أطفالهن الفيتامينات الدوائية بشكل وقائي دون احتياج حقيقي، وهذا سلوك خاطئ إذ يجب العودة للطبيب لتحديد احتياج الطفل من عدمه.

وقد يكون الزنك أقل شهرة من بعض المعادن والأملاح الأخرى الضرورية للجسم مثل الكالسيوم أو الحديد خاصة للأطفال، ولكن الحقيقة أن الزنك يعد من أهم العناصر لضمان الصحة الجيدة سواء للبالغين أو للأطفال خاصة الذين يعانون من سوء التغذية في حالة إصابتهم بالإسهال. ويمكن له أن ينقذهم من الإسهال الشديد والنزلات المعوية التي تعد من أهم أسباب وفاة الأطفال قبل سن الخامسة.

* أهمية الزنك أكدت أحدث دراسة نشرت في مكتبة «كوكرين» (Cochrane Library) وهي عبارة عن مجموعة من قواعد البيانات في مجال الطب والصحة العامة) أهمية الزنك في الوقاية من الإسهال. وكان الباحثون قد ركزوا في بحثهم على الدور الذي يمكن أن يلعبه الزنك في زيادة المناعة والوقاية من الأمراض في هذه المرحلة العمرية. وقاموا بتجميع بيانات من 80 تجربة سابقه شملت 205401 طفل، تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و12 عاما، كان معظمهم من الدول النامية والفقيرة.

وتوصلوا في مجمل الدراسات إلى أن إمداد الأطفال بالزنك كما هو الحال مع الفيتامينات والمعادن الأخرى يمكن أن يكون ذا فائدة صحية عظيمة. وأوضحوا أن المواد الإضافية الخارجية بما فيها الزنك لا يجب أن تستخدم في حالة اتباع نظام غذائي متوازن في الدول الغنية التي تتوافر فيها مصادر المعادن من خلال الطعام دون الحاجة إلى توفره كدواء. ولكن تلك المواد الإضافية ذات فائدة كبيرة للأطفال الذين يعانون من نقص التغذية الصحيحة.

ومن المعروف أن الزنك على وجه التحديد يلعب دورا كبيرا في زيادة المناعة وتكوين الكثير من العناصر المهمة للجسم مثل الكربوهيدرات والدهون وبعض الإنزيمات، ويدخل في صنع الحامض النووي، وكذلك الحفاظ على كفاءة الجهاز العصبي. ولا بد من الحصول عليه من خلال الطعام، حيث إن الجسم لا يقوم بتصنيعه.

وتقدر نسبة الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك في العالم بنحو واحد من كل ستة أشخاص، كما أن هناك واحدا من كل 58 طفلا يموتون قبل عمر الخامسة بأمراض يلعب نقص الزنك فيها دورا كبيرا. وقد لاحظت الدراسة أن الأطفال الذين تناولوا كميات أقل من الزنك كانوا أكثر عرضة للإسهال، كما أن الأطفال الذين تناولوا الزنك بشكل كاف كانوا أطول قليلا من أقرانهم مما يؤكد أن الزنك له دور في البلوغ (إلا أن الدراسة أشارت إلى أن الغذاء الصحي المتكامل يلعب دورا أهم في البلوغ من الزنك)؟ وعلى الرغم من أن تناول الزنك قد يسهم في زيادة القيء في بعض الأطفال إلا أن الدراسة خلصت إلى أن فوائد تناوله تفوق عدم تناوله بشكل كبير.

الحد من الإسهال وكانت منظمة الصحة العالمية (WHO) قد أشارت سابقا إلى أنه يتحتم مواجهة الإسهال عند الأطفال، والذي يتسبب في وفاة مليون طفل سنويا دون الخامسة في العالم كله، وأن معظم هذه الوفيات في الدول الفقيرة والنامية. وذكرت أن هناك من التوصيات التي يمكن أن تساعد في الحد من نسبة الوفيات وكان من ضمن هذه التوصيات استخدام الزنك بشكل روتيني في جرعات نحو 20 مليغراما يوميا للأطفال بعد عمر ستة أشهر أو بجرعات عشرة مليغرامات يوميا للأطفال أقل من ستة أشهر. وكان من ضمن التوصيات أيضا التأكيد على وجود مياه نظيفة لتجنب انتقال العدوى، وكذلك يجب توفير محلول معالجة الجفاف لمعظم دول العالم. وأشارت إلى أن تناول الزنك يلعب دورا في الوقاية من الإسهال لأنه يلعب دورا فعالا في تكوين البروتين ونمو الخلايا ونقل الماء والمعادن من الأمعاء فضلا عن أنه يقلل من عدد مرات الإسهال وشدته.

وأشارت المنظمة أيضا إلى أن نقص الزنك يزيد من فرص الإصابة بعدوى الجهاز الهضمي خاصة في الدول الفقيرة حيث لا يتوفر الزنك عن طريق الغذاء (الزنك يوجد في المنتجات الحيوانية، ومعظم الدول الفقيرة تعاني من نقص الثروة الحيوانية) أو نتيجة لمشكلات في امتصاصه حيث إن وجود مادة مثل «الفياتين» الموجودة في الخبز تقلل من امتصاص الزنك «phytates». وللأسف فإن معظم الأطباء في الدول النامية لا يستخدمون الزنك كعلاج أو كوقاية من حالات الإسهال لعدم قناعتهم التامة بالدور الذي يلعبه في الوقاية، كما أن هناك مخاوف من أن الجرعات العالية من الزنك قد تعيق امتصاص بقيه الأملاح المعدنية الأخرى مثل الحديد والكالسيوم. وفى النهاية يجب على سكان الدول النامية والفقيرة عدم إغفال الدور الذي يلعبه الزنك في الحفاظ على حياة الأطفال.

 

من المعلومات الأكثر شيوعا بين الناس أن الفيتامينات والمعادن لها أهمية بالغة في الحفاظ على الصحة، حتى إن معظم الأمهات يرغبن في إعطاء أطفالهن الفيتامينات الدوائية بشكل وقائي دون احتياج حقيقي، وهذا سلوك خاطئ إذ يجب العودة للطبيب لتحديد احتياج الطفل من عدمه. وقد يكون الزنك أقل شهرة من بعض المعادن والأملاح الأخرى الضرورية للجسم ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*