الأربعاء , 14 نوفمبر 2018
الرئيسية » مشاهير » جمهور “أمل العوضي” غاضب منها بسبب “ثريا”!! تعرف على الأسباب
جمهور “أمل العوضي” غاضب منها بسبب “ثريا”!! تعرف على الأسباب

جمهور “أمل العوضي” غاضب منها بسبب “ثريا”!! تعرف على الأسباب

على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تفاعل الجمهوري العربي مع أحداث الدراما الكويتية ثريا” التي تتألق فيها دانة الخليج الفنانة الكويتية سعاد عبدالله” في دور هام يسجل معاناة المرأة السعودية من أجل نيل حقوقها والعيش بحرية منضبطة في مجتمع لازال يتعامل معها ومع خصوصيتها بقصور.

الخيوط والشخصيات الدرامية المختلفة في العمل كانت مسار نقاش وتعليقات محبي الدراما الخليجية طيلة الأسبوعين الماضيين، غير أن النجمة أمل العوضي، التي تؤدي دور هام ورئيسي في المسلسل حظيت بنصيب الأسد من هذه التعليقات والنقاشات.

تؤدي أمل في ثريا” دور مضاوي” الابنة المدللة لرجل الأعمال جبر“، والتي تتصرف بحرية وتتيح لها طبيعة الأسرة التحرك بطلاقة، لكن الأسرة تجبرها في أحد لحظات حياتها بالزواج من ضرار” ابن خالتها، وهو شاب متميز ومجدّ في عمله، ورغم موافقتها مبدئيا على فكرة الخطوبة من ابن خالتها إلا أنها ترفض في داخلها هذا الارتباط لعدة أسباب أهمها على الإطلاق أنه سيحول بينها وبين فرصة الدراسة بأمريكا، والتي تحلم بها منذ أن بدأت دراستها الجامعية، وتهدف من خلال هذه الدراسة أن تنتقل للعيش في مجتمع أكثر حرية!!

رغم خطبتها لابن خالتها، إلا أن مضاوي” لا تجد حرجا من تجديد علاقتها برفيق دراستها الجامعية عزيز“، ومحاولة لفت نظره إليها، وهو ما أدى لاستياء جمهور ثريا، مؤكدين أن الفتاة الكويتية رغم الحرية التي تحظى بها مقارنة بالمجتمعات الخليجية الأخرى لا يمكن أن تستغل هذه الحرية بهذا الشكل السلبي، لأنها تحيا في مجتمع تحكمه منظومة متكاملة من القيم التي تراعيها كل فتاة مثقفة وناضجة..

 

على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تفاعل الجمهوري العربي مع أحداث الدراما الكويتية “ثريا” التي تتألق فيها دانة الخليج الفنانة الكويتية “سعاد عبدالله” في دور هام يسجل معاناة المرأة السعودية من أجل نيل حقوقها والعيش بحرية منضبطة في مجتمع لازال يتعامل معها ومع خصوصيتها بقصور. الخيوط والشخصيات الدرامية المختلفة في العمل كانت مسار نقاش وتعليقات محبي الدراما الخليجية طيلة الأسبوعين ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*