الأربعاء , 14 نوفمبر 2018
الرئيسية » صحة » حقائق ومغالطات حول فوائد السمك
حقائق ومغالطات حول فوائد السمك

حقائق ومغالطات حول فوائد السمك

بالإضافة إلى الفوائد التي نعرفها مسبقاً مثل أن السمك غنيٌ بأوميغا 3 وأنه مفيدٌ للصحة كونه يحتوي دهوناً صحية لا تزيد من الوزن، هل هناك فوائد أخرى للسمك نغفل عنها؟ ماذا عن الأسئلة التي تخطر على بال الجميع مثل: هل السمك الطازج أفضل من المجمَد؟ هل يجب أن يكون للسمك رائحة السمك؟ وهل يساعد تناول السمك على تقليل فرص التعرض للإكتئاب؟
هنا نستعرض بعض المفاهيم الخاطئة والحقائق حول أهمية السمك في غذائنا اليومي والحياتي.
1.تناول السمك الطازج أفضل من المجمَد: مفهومٌ خاطئ، فإذا لم تكن متأكداً مئة في المئة من أن السمك الذي تأكله طازجاً الأفضل أن تتوجه للسمك المجمَد. وذلك أن السمك المجمَد يجري تجميده فوراً بعد اصطياده، في حين أن بعضاً من السمك يبقى على متن قارب الصيد لعدة أيام، كما أن السمك الذي تعتقده “طازجاً” قد يكون تمَ تجميده مسبقاً ثم أُزيل الثلج عنه وأُعيد بيعه على أنه طازج. لذا إحرص على معرفة مصدر السمك وإن كان فعلاً طازجاً كما ينبغي.
2.المخاطر الصحية من تناول السمك تفوق فوائده: مفهومٌ خاطئ أيضاً، فمعظم الخضروات والفواكه وحتى منتجات الألبان قد تكون معالجةً بالمواد الكيماوية، وكذلك السمك يمكن أن يحوي الزئبق وثنائي الفينيل متعدد الكلور. إلا أن الخبراء يؤكدون أن الفوائد أكبر بكثير من مضار تناول السمك.
3.إن تناول السمك باستمرار يساعد الأفراد على خفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب وانخفاض مخاطرالإصابة بأمراض قلبية قاتلة بنسبة 36٪. هذا بالإضافة إلى أنه يخفَض خطر الإصابة بالجلطة الدماغية وبعض أنواع السرطان، ويساهم تناول السمك في تحسين المزاج والمساعدة في مشاكل صحية أخرى مثل التهاب المفاصل الروموتيدي. وهذا بالتأكيد مفهومٌ صحيح.
4.معظم الفوائد الصحية من تناول السمك تأتي من خلال أوميغا 3: مفهومٌ صحيح، فأحماض أوميغا 3 الدهنية تساعد على عمل خلايانا، ونحتاج إليها من خلال الغذاء كون أجسادنا لا تقوم بإنتاج الكافي منها. ومن الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 نذكر السلمون والسردين وسمك الماكريل والزنجة.
5.المحار يزيد في الرغبة الجنسية: مفهومٌ خاطئ، فقد اتضح أن المحار ليس منشَطاً جنسياً كما كان يُعتقد أو على الأقل لم يستطع الباحثون إيجاد أي علاقة وثيقة بين الإثنين. من الناحية النظرية، فإن الأشخاص الذين يعانون من مستويات منخفضة جداً من بعض العناصر الغذائية كالسلينيوم، يمكن أن يشعروا بنوع من السعادة بعد تناولهم للمحار لكن هذا الشرط نادر الحدوث.
6.كم مرة يجب أن يتناول المرء السمك أسبوعياً؟: توصي جمعية القلب الأميركية بتناول حصتين على الأقل أسبوعياً من السمك، خاصةً الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية. الكمية؟ حوالي 3.5 أوقية، أكبر قليلاً من كف يد المرأة.
7.السمك النيء المستعمل في السوشي خال من البكتيريا والطفيليات: أخبارٌ سيئة لمحبي السوشي، فهذا المفهوم خاطئ. فمهما كان المطعم جيداً، إلا أن تناول المأكولات البحرية النيئة يشكل خطرا أكبر للأمراض من المأكولات البحرية المطبوخة.
8.الصدفيات تحوي أقل نسبة من السعرات الحرارية الناتجة من الدهون: مفهومُ صحيح وبامتياز، فالصدفيات – مثل سرطان البحر، وجراد البحر، والروبيان، والإسكالوب، والمحار – منخفضةٌ جدا في الدهون مقارنةً مع لحوم البقر والدجاج. ويتمتع المحار بمستويات أعلى من الدهون الصحية وانخفاض مستويات الدهون غير الصحية، كما أنه مصدرٌ كبيرٌ للبروتين أيضا.
9.يساعد تناول السمك في الحفاظ على الذاكرة مع التقدم بالسن: مفهومٌ صحيح، وقد يكون السمك حقاً غذاء العقل. فقد وجدت الدراسات أن تناول السمك المشوي مرةً واحدةً على الأقل في الأسبوع يساعد الأفراد على الإحتفاظ بالذاكرة قصيرة الأجل على المدى الطويل. كما يبدو أن تناول الأسماك أيضاً يخفَض من الإصابة بمرض الزهايمر وتدهور الحالة العقلية.
10.الحصول على أحماض أوميغا 3 الدهنية من مكمَلات زيت السمك أفضل من الحصول عليها من السمك نفسه: مفهومٌ خاطئ، فلا بديل عن أخذ هذه الأحماض من مصادرها الأصلية، ألا وهي الأسماك. بالطبع، تساعد مكمَلات زيت السمك في حصول الفرد على أحماض أوميغا 3 الدهنية، لكنها لا تحل أبدأً محل أهمية تناول السمك.
11.طبخ السمك جيداً يساعد في قتل الطفيليات والديدان: مفهومٌ صحيحٌ جداً، إذ يمكن أن تحوي الأسماك بعض أنواع الطفيليات السيئة مثل الديدان الشريطية التي يمكن أن تعيش في أمعاء الإنسان لعدة سنوات. وقد تتزايد ليصل طولها إلى عدة ياردات طويلة، وهي قد تسبَب ألماً شديداً وفقر الدم وفقدان الوزن.
12.لا يجب على النساء الحوامل تناول السمك: من اخترع هذا المفهوم أذى الحامل بدرجة كبيرة، فالمرأة الحامل يجب أن تتناول السمك، ما يقارب من 12 أوقية أسبوعياً من المأكولات البحرية، نظراً لاحتواء السمك على مواد غذائية تُعتبر مهمةً لنمو دماغ الطفل. ما يجب على النساء الحوامل تجنبه هي الأسماك الغنية بالزئبق، مثل سمك القرش وسمك أبو سيف والماكريل واختيار الأصناف التي هي أقل احتواءاً على الزئبق، مثل الروبيان والتونة الخفيفة المعلبة، وسمك السلمون، وسمك السلور.
13.الأسماك هي أكثر أنواع الأطعمة تسبَباً في حساسية الطعام: وهو مفهومٌ صحيح، إذ أن الحساسية تجاه بعض أنواع السمك مثل الروبيان أو السلطعون يمكن أن تدفع ببعض الناس إلى الطوارئ. وبعض حساسيات الطعام الناجمة عن تناول السمك يمكن أن تنشئ في مرحلة البلوغ، لكنها للأسف لا تميل إلى أن تتلاشى ويمكن أن تكون خطيرةً جداً للمصابين بها.
14.هل يمكن أن يكون السمك المقلي مفيداً للصحة أيضاً؟: بالطبع لا، فالسمك الأصح يجب أن يكون مشوياً أو مخبوزاً. كما أن كثيراً من الفوائد الصحية للسمك تختفي عند القلي. وتناول الكثير من الأطعمة المقلية – خاصة عند طهيها في الدهون المشبَعة أوغيرالمشبَعة – يرتبط إرتباط اًوثيقاً بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
بالإضافة إلى الفوائد التي نعرفها مسبقاً مثل أن السمك غنيٌ بأوميغا 3 وأنه مفيدٌ للصحة كونه يحتوي دهوناً صحية لا تزيد من الوزن، هل هناك فوائد أخرى للسمك نغفل عنها؟ ماذا عن الأسئلة التي تخطر على بال الجميع مثل: هل السمك الطازج أفضل من المجمَد؟ هل يجب أن يكون للسمك رائحة السمك؟ وهل يساعد تناول ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*