الخميس , 24 مايو 2018
الرئيسية » أخبار العالم » فرنسا تهاجم الأسد.. وروسيا تأمل بـ”السلام”
فرنسا تهاجم الأسد.. وروسيا تأمل بـ”السلام”

فرنسا تهاجم الأسد.. وروسيا تأمل بـ”السلام”

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الخميس، أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد هو الذي نفذ الهجوم الكيماوي في سوريا يوم 21 أغسطس، في حين اتهمت روسيا المعارضة بتنفيذه ورأت في نفس الوقت فرصا للسلام في سوريا.

وأضاف فابيوس في مقابلة مع إذاعة (آر.تي.إل) “الحقيقة واضحة للغاية، وقعت مذبحة كيماوية، حكومة بشار الأسد تملك تلك الأسلحة وأصدرت الأمر. إنه واضح للغاية.”

وقال فابيوس إن تقرير الأمم المتحدة بشأن الهجوم قد ينشر يوم الاثنين وإنه سيشير إلى عكس هذا، لأن “النظام وحده يملك الإمدادات وأنظمة التوصيل وهو الذي له مصلحة في تنفيذه يحق لنا أن نستخلص نتيجة.”

وذكر فابيوس أن عزم فرنسا والولايات المتحدة التدخل عسكريا بسوريا أدى إلى اقتراح روسي بوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت السيطرة الدولية وأن الخطة ستنجح فقط إذا كانت التزامات سوريا سريعة ومجدية ويمكن التحقق منها.

روسيا تأمل بـ”السلام”

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إنه لا تزال توجد فرصة للسلام في سوريا وإن العالم يجب ألا يسمح بتفويتها.

ورحب لافروف الذي كان يتحدث إلى طلبة في قازاخستان بقبول الحكومة السورية الاقتراح الروسي بأن تضع دمشق أسلحتها الكيماوية تحت السيطرة الدولية.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن لافروف قوله “إنني واثق في أنه توجد فرصة للسلام في سوريا” وحذر من أن التدخل العسكري سيزيد من زعزعة الاستقرار في سوريا والمنطقة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أعلن مقال نشره في صحيفة “نيويورك تايمز” أن الضربة العسكرية التي تعتزم الولايات المتحدة توجيهها لسوريا من شأنها أن تنقل الصراع المسلح إلى خارج سوريا وبأنها ستفجر موجة من الإرهاب في المنطقة.

واتهم بوتن، المعارضة المسلحة السورية استعملت الأسلحة الكيماوية للتحريض على تدخل أميركي في سوريا.

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الخميس، أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد هو الذي نفذ الهجوم الكيماوي في سوريا يوم 21 أغسطس، في حين اتهمت روسيا المعارضة بتنفيذه ورأت في نفس الوقت فرصا للسلام في سوريا. وأضاف فابيوس في مقابلة مع إذاعة (آر.تي.إل) “الحقيقة واضحة للغاية، وقعت مذبحة كيماوية، حكومة بشار الأسد تملك تلك ...

عناصر المراجعه :

0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*