الأحد , 20 أغسطس 2017
الرئيسية » مشاهير » 10 بصمات لـ “أحمد السقا” لن تنساها السينما المصرية
10 بصمات لـ “أحمد السقا” لن تنساها السينما المصرية

10 بصمات لـ “أحمد السقا” لن تنساها السينما المصرية

يحتفل الفنان أحمد السقا اليوم بعيد ميلاده، كأحد أهم نجوم الشباك للسينما المصرية بعد مشوار متميز من العطاء والتألق متوجاً بلقب “فارس السينما”.

“السقا” قدم للسينما المصرية عدداً من أهم الافلام فى تاريخها مؤكداً أن بصماته لن تنسى، لاسيما بعد أن استطاع أن يتربع على عرش قلوب الجماهير كأحد أفضل من أنجبت مصر من جيل الشباب فى الوسط الفنى.

 10 بصمات، أو أفلام، لن تنساها السينما المصرية لـ “أحمد السقا”.

صعيدى فى الجامعة الامريكية

قدم الفنان أحمد السقا شخصية “على” ضمن أحداث فيلم صعيدى فى الجامعة الامريكية عام 1998 التى دارت أحداثه حول الشاب الصعيدى الذي يحضر من بلدته إلى القاهرة لاول مرة لدخول الجامعة الأمريكية بعد أن حصل على مجموع كبير في الشهادة الثانوية، ويتعرض لكثير من المواقف الكوميدية الحرجة التي تحدث له من جراء هذا التحول الكبير في حياته ويجسد الفنان أحمد السقا أحد أصدقائه المقربين له.

وهو من أهم الافلام بالنسبة لسينما ما يطلق عليها سينما الشباب حيث أنه أول افلام الشباب التي سحبت بساط شباك التذاكر من النجوم الكبار بلا استثناء في منتصف التسعينات حيث حقق الفيلم أعلى ايرادات في تاريخ السينما المصرية تجاوزت الـ 27 مليون جنيه مصري ورغم بساطة الفكرة إلا أنها استهوت جماهير السينما وارجعتهم إلى دور العرض التي كان قد سحب الفيديو البساط من تحتها واستقطبت الجمهور مرة أخرى.

أفريكانو

فى عام 2001، قدم المخرج عمرو عرفة، أول أفلامه السينمائية “أفريكانو” والتى دارت أحداثه حول شاب بسيط “بدر”  له طموحات كثيرة، ويجد ذلك الفنان أحمد السقا، وفي يوم من الأيام يأتي له محامي عمه الذي يملك بارك أو محمية في جنوب إفريقيا ويخبره أن عمه جعل له ولأخته نصف الميراث والنصف الآخر لإبنته منى زكي ويذهب إلى جنوب إفريقيا وتتوالى الاحداث حتى ينقذ إبنة عمه من النصابين ويتزوجها .

مافيا

قدم فارس السينما المصرية أحمد السقا فيلمه الاكشن “مافيا” فى عام 2002، من تأليف مدحت العدل، ومن إخراج شريف عرفة، الفيلم عرض في شهر أغسطس لعام 2002 وحقق إيرادات بلغت 13,084,935 جنيهًا مصريًا؛ مما يجعله واحدًا من أنجح أفلام السينما المصرية.

تدور أحداث الفيلم حول حسين الشاب المصري الذي يسافر للعمل بالخارج بعد طرده من الكلية الحربية، للعمل مع المافيا، إلى أن يتم القبض عليه وترحيله إلى إحدى السجون المصرية، فتقوم المخابرات المصرية بتهريبه للاستعانة به لإحباط مخطط إرهابي يهدف إلى اغتيال أحد الشخصيات المهمة التي تزور مصر.

تيتو

فى عام 2004، قدم الفنان أحمد السقا فيلمه المتميز “تيتو” بطولة حنان ترك وعمرو واكد وخالد صالح.

يحكي الفيلم قصة حياة طاهر عبد الحي سليم (أحمد السقا) الذي دفعته ظروفه لحياة الإجرام ومحاولاته لكي يترك حياة الاجرام ويتوب ليحيا حياة شريفة أو أن “يبقى نظيف” على حد تعبيره وعن المشاكل التي تواجه عن محاولته التوبة مع العقيد رفعت السكري (خالد صالح)، الذي برع في تقديم شخصية الشرير تتوالى أحداث أحد أهم الافلام الفارقة فى تاريخ السينما المصرية .

عن العشق والهوى

 فى عام 2006، قدم أحمد السقا واحد من أهم أفلامه “عن العشق والهوى ” مع النجمتان منى زكي، ومنة شلبي، وإخراج كاملة أبو ذكري.

تدور أحداث الفيلم عن قصة حب تجمع بين عمر “أحمد السقا” وعلياء “منى زكي” حيث يقرر عمر الزواج منها، إلا أنه يكتشف أن شقيقتها فاطمة “غادة عبد الرازق” تعمل في أحد البارات وسيئة السمعة، فيتردد في إتمام الزواج ويقرر الابتعاد عنها أملاً في البحث عن حبيبة جديدة بمواصفات يقبلها وتلائم المجتمع، وبالفعل يتزوج من قسمت “بشرى” زواجاً تقليدياً، بينما تتزوج “علياء” من جارها العاشق لها منذ الطفولة، ولكن سرعان ما يتسرب الملل لكل من عمر وعلياء بسبب فشلهما في نسيان حبهما القديم، ويعيش عمر قصة حب جديدة مع مديرة مكتبه “منة شلبي” ثم يتزوجها سراً بينما تصبح عالية أسيرة لذكرياتها معه. وبالتالي يتجلى عنوان الفيلم عن العشق والهوى عما نسببه للآخرين من حبهم لنا، من خلال أن من يحبوننا ويخلصون لنا أحيانا نجرحهم.

تيمور وشفيقة

فى عام 2007 أهدى الفنان أحمد السقا السينما المصرية فيلماً من أهم أفلامها الرومانسية وهو “تيمور وشفيقة ” من تأليف تامر حبيب، ومن إخراج خالد مرعي. وبطولة الفنانة منى زكى

“تيمور” يدرس بكلية الشرطة، وتدور بينه وبين “شفيقة” علاقة حب قوية، وتتوالى الأحداث ويعمل تيمور في الحراسات الخاصة لكبار الشخصيات، وفي نفس الوقت تحصل شفيقة علي الدكتوراة، ويتم تعيينها وزيرة لشئون البيئة، ويتم تعيين تيمور كحارس خاص لها، وفي رحلة عمل خارج البلاد يتم اختطاف الوزيرة، ويسعى تيمور بكل الطرق لفك أسرها.

الجزيرة

“منصور الحفنى”..  أحد أهم وأقوى الشخصيات التى نجح أحمد السقا فى تجسيدها من خلال فيلم “الجزيرة” بجزئيه الاول والثانى من إخراج شريف عرفة وتأليف محمد دياب

تدور أحداث الفيلم المستوحاة من قصة حقيقية” قصة عزت حنفي ” تاجر المخدرات الاسيوطي وعلاقته مع الحكومة والشرطة وتقلبها من التحالف من اجل القضاء على الارهابيين إلى الحرب.

قدم السقا الجزء الاول فى عام 2007 ، وعاد ليقدم الجزء الثانى من الفيلم فى 2014 محققاً نجاح منقطع النظير .

إبراهيم الابيض

فى 26 مايو 2009 قدم الفنان أحمد السقا فيلم “إبراهيم الأبيض” والتى تدور أحداثه حول طفل صغير يتعرض والده للقتل امام عينيه على يد عصابة كبيرة تتاجر في المخدرات فيكبر الطفل وصورة مقتل والده لا تفارق عينيه ويتمنى ان يمضى به الزمن بسرعة لكى ينتقم من كل أفرادها وفى مقدمتهم بالطبع زعيم العصابة ومن أجل هذا يتدرب إبراهيم الأبيض تدريبات قاسية وعنيفة ويجد ان أفضل وسيلة للإنتقام من أفراد العصابة هي الاقتراب منهم والأنضمام لهم ليتمكن من النيل منهم بطريقته الخاصة.

ابن القنصل

فى عام 2010يقدم السقا فيلمه “المصلحة” ويشاركه في الفيلم كلا من غادة عادل وخالد صالح.

عصام وناصر” هما الشخصيتان التى جسدهم أحمد السقا خلال أحداث الفيلم  والتى دارت حول المزور الشهير الملقب بالقنصل وذلك لقدرته الفائقة على تزوير جوازات السفر والتاشيرات ويجسد دوره خالد صالح.

 ولكنه يقع في قبضة الشرطة ويتم سجنه ويحاول مزور شاب (يجسده أحمد السقا) أن يخدعه مستعينا بفتاة “غادة عادل” تدعى أنها فتاة ليل، لذلك يطلق عليه ابن القنصل لأنه يحاول إقناع القنصل أنه ابنه.

المصلحة

فى 16مايو 2012 قدم أحمد السقا شخصية حمزة أبو العزم ضمن أحداث فيلمه “المصلحة “هو فيلم مصري يضم إطار تشويقي مثير يكشف عن خبايا عالم تجار المخدرات تدور أحداث الفيلم والمستوحاة من قصة حقيقة حيث الضابط حمزة أحمد السقا الذي يطلب نقله من قطاع الأمن المركزي إلى إدارة مكافحة المخدرات عقب مقتل شقيقه الضابط يحيى أحمد السعدني على يد سليمان المسلمي محمد فراج، أملا في إلقاء القبض عليه والثأر لشقيقه… وتبدأ الصراعات بين مطاردات ومواجهات من جانب الشرطة وأعوان سالم المسلمي أحمد عز أكبر تاجر مخدرات في سيناء وأخيه سليمان المسلمي محمد فراج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*